مدونة خاتون...أول مدونة تتخصص في الكوميديا الواقعية بالشرق الأوسط *_^

تمنياتي لكم بالإستمتاع هنا

الأحد، 9 سبتمبر، 2012

لن أعد أحدا مجدداً :**$


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ابعدت كثيرا عن مدونتي على الرغم أنني قد وعدت ببوستي السابق
 بأنني سأتواصل لكنني لم أستطع أن أفي بوعدي رغما عني.. لانشغالي بأمور شتى   
أعتذر لكمـ وأنا في غاية الأسف أن كنت قد أملتكم وخذلتكم 
لذا لن أعدكم بالتواصل ولكن بالمحاولة   
واتمنى أن أمتعكم وأجعل من وقتكم هنا شيئئا ثمينا وقيما 
شكرا لكم ولكل من سأل عني أثناء الغياب *~

خاطرة...

أقلاما تنبت أزهارا وأقلاما يسمع لها نعيق .. فأختر أن تكون زراعا للجمال أو سائسا للحمير.. جميلا أن أحمل أفكاراً تنبت لي أجنحةً 
بها أطيرأحلق ليلا ،صباحا وأحمل بذور أفكاري أنثرها وأنا أطير لعل أحدها يثمر فيتذوق ثمره الفقير والغني أريد أن تصل ثمار نجاحي ومجدي عابرة المحيطات والقارات حتى الصين ، متى ما حققت ذلك سأرتاح في قبري. 

ثورة المرايا...

قبل أكتشاف المرايا جلس سته من الرجال أحدهم أسمه جميل والآخر قبيح  وآخرأسمه ساكت و توأمان كلهما أسمهما ناقد وآخر أسمه عجيب
كان جميل قليلا ما يتكلم وكثيرا ما يتبسم، وأما قبيح فدائما ما يجلس وحيدا ويبتعد عن الناس ودائما حزين أما ساكت فهو ساكت أما ناقد وناقد فكثيرا ما يتكلمان هو وأخوه أحدهما طيبا والثاني له نزعته الخبيثة أما عجيب فقد كان قمة في التكبر والناس دائمة التعجب من أفعاله وكلامه
جلس السته يوما في مجلس إلا قبيح كان يحاول أن يهرب من المجلس ولكن جره أحد التوأمان ناقد وأجلسه معهم وأومأ له بأن لا تأبه لهم 
فقام ناقد التوأم الثاني كتحدٍ لأخاه وقال: أراك يا قبيح كل يومٍ عن يوم تزداد قبحا فحزن وأحس بالغضب ولكنه حاول أن يتجاهله، فضحك عجيب وقال: إن قبحك يا قبيح ليزداد بالثانية ليس باليوم وارتفعت الضحكات ضحك جميل معهم أيضا لكنه عندما رأى وجه قبح مغتضبا كتم وسكت و ساكت فقد ظل ساكت أما ناقد الطيب فقد صاح بهم وقال: تبا لكم جميعكم ما أقبحكم أنتم وما أقبح أفعالكم إن قبيح لأرجلك لأنه كتم غيضه عنكم وترككم وتفاهاتكم قم يا قبيح عن التافهين....بعد أيام من هذا المجلس أخترعت المتكرايا وأصبح الناس يدفعون مالا لأحد أصحاب المريا ليروا وجوههكم في دقائق وتفاجئ الكثيرون مما رأوا هناك من سعد وهناك من حزن 
رأى أصحابنا السته وجوههم بالمرايا... واجتمعوا كما يجتمعون حتى ناقد وقبيح فقد كان في أنفسهم غاية أتوا لمجلسهم لأجلها فأما جميل فقد بدا مسرورا مغتبطا فلا يزال مسرورا بما رأى في المراية ،وكذلك ساكت رأى وإذ به ليس سيئا ولا يعد جميلا ،وأما ناقد الجارح فقد رأى وجهه وقد أكتشف بأنه ليس بأجمل من قبيح أبدا وأن أنفهه قد ملأ وجهه فهو لم يعتقد ذلك على الرغم من أنه يرى وجهه أخيه التوأم ولكنه لم يدرك وعندما رأى قبيح هذه المرة وتلاقت عيونهم وكل منهم قد فتح شفتها وكأنه يهم بأن يقول شيئا ولكن قاطعهم عجيب وقال هآآآآآ يا قبيح هل رأيت وجههك بالمرآيا وقهقه فقال هذه المرة ناقد: أخرس ألم ترى وجهك لغاية الآن فأجاب بـِ لا فأنا لا أحتاج لمرايا فأنا أعلم مسبقا بأنني أجملكم، فقال الناقدان: بل أنك لأقبحنا يا عجيب. فأعتذر ناقد لقبيح على فعلته وقال له لم أقصد أن أغضبك في المرة الفائته، فأجابه قبيح: بل لأنك أصبحت تعرف، أجل والمعرفة والحقيقة التي رأيت هي ما دفعك لقول ما تقوله الآن فأنت لم تدافع عني هذه المرة لكنك دافعت عن نفسك وخفت على بيتك الزجاجي من الصخر الذي في يدي أما عجيب فهذا من أُشفِق عليه حقا وأما ساكت فلست أعلم هل سكوتك خيرا أم شرا لكنك شياطانا لا تنهر وبسكوتك يتشجع غيرك وأما أنت يا جميل  أود أن أقول لك أمرا هنا أنتبه جميل من حلمه وفرحه وبدا منصتاً ... وأكمل وأنت يا صديقي أفرح بأيام الجمال القصيرة فإنها زائلة وسنكبر أنا وأنت ولن يكون لنا ملمح فجمالك وقبحي سوف يغوص بين التجاعيد وآثار الهرم. وتركهم وذهب 


من أكثر الأمور التي تحمسني هي هذه الكلمات...
*ْابتعد عن أولئك الذين يسفهون آمالك فصغار الناس يفعل ذلك. العظماء من الناس هم من يشعرك أنك أنت أيضا قادرا على أن تكون عظيما~ مارك توين  
*لا يتواضع إلا من كان واثقا ولا يتكبر إلا من كان ناقصا~ 
*إذا رأيت الرجل ينتقده ويحسده قومه فأعلم أنه خيرهم وعجزوا أن يكونوا مثله، فكثر الكلام للعجائز والانجازات للرجال، ومن لم يستطع بمفهوم الفاشلين ببناء مجده هدم مجد غيره ليستووا أو يرتفع هو~ 


أستودعكم الله كونوا جميلين كما أنتم تفاعلوا مع العالم بنوايا طيبة تكلموا بكل ما هو جميل ونافع أضحكوا وتفاءلوا كالأطفال 
وأنسوا الألم والغضب والحقد كما تنسى العجائز.. أرفقوا مع النساء بالكلام وتجملوا معهم بالحديث وأحترموا الرجال 
وأبتسموا للصغير وأعينوا الكبير 
من يحرص على أن يقرأ كل ما كتبت  ويصل لهذا السطر فهذا إنسان جميل وصبور ؛) 

الأربعاء، 11 يناير، 2012

غياب 7 شهور أكيد في غنايم ؛)



~السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~
لا أعلم من أين أبدأ وهل أسرد أم أقطع أختصر
هل أأرشف رحلة غيابي أم أتجاوز وأمضي بسرد
قصصي المعتادة التي تستجدي ضحكاتكمـ

لكنني أظن أنني سوف أأرشف باختصار رحلت غيابي الطويل
وأضع صور بسيطة تعبر عن لمحة لما ما قد كان
فيها

في الصيف الفائت كنت على موعد مع "الكورس الصيفي" الفصل الصيفي
حتى أخفف على نفسي حمل التخرج ولا يكون لدي مواد إضافية لفترة الميداني
لأنه كما يعلم البعض فأنا معلمة المستقبل "حاليا أنا معلمة مع سبق الإصرار والترصد"
المهمــ
قطعت هذا الفصل بعناء مع دكتورة شديدة تكاد تقول للحائط اخرس وقف لا تتحرك
مسكينة هذه المرأة لا يستطيع أحد أن يثير تشنجها أكثر من نفسها
أما أنا فكعادتي أحب أن أكون نجيبة وكنت على مقربة منها طوال هذه الفترة ونتيجة وجودي أمامها
أظن أنها أحبت الحياة هههههههههه

لأنها عندما تصرخ وتزمجر في القاعة ،فإنه وبشكل لا إرادي يصدر من وجهي علامات وتعابير صدقوا أو لا تصدقوا تجعلها تضحك وبعدها أرى أنها استرخت في الفصل من غرابتي ولحسن حظي وبفضل من ربي غرس
في قلبها محبتي وكانت تراعي دوما كشاعري ولم تصرخ علي بتاتا ... الحمد الله
فقد جاءت سليمة
وفي أثناء هذا الفصل الصيفي ولأنه لم يكن لدي سوا مادة واحدة فقد كنت قد قبلت بالتطوع لتدريس فتيات صغار بأحد الأندية الصيفية
بعد أن اتصلت علي أحدى المشرفات بالنادي لأنني قد درست لديها مسبقا وقد ترجتني طويلا كنت مترددة في بادئ الأمر ،لأنه في هذه المرة أعطتني فصلان
وأنا أحب أن أعطي بإخلاص وخفت أن يضيع تركيزي ولكنني أحب المغامرات فقد قبلت
في حين أنني كنت أنوي أن أدرس وأمرح هذه الفترة ولكن ولله الحمد قبلت، لأنني أمضيت أيام جميلة هناك بين وجوه الأطفال البريئة وحكمهم الغير مقصودة
حتى أنني عشت لحظات طفولة جديدة ،أما يوم الفراق كان صعبا علي وعليهم ولكنه كان الأصعب علي وعلى "عواطف"
فتاة صغيرة حتى أنها لم تكن من ضمن فصلي جميلة جدا وعفوية أكثر لا يستطيع من يراها إلا أن يتعلق بها كانت تدخل لفصلي سرا جاءت في أحدى المرات مع أختها وتعلقت في فصلي وأنا أيضا أحببت وجودها فحتى عندما يمنعوها من الدخول لدي كنت أسرقها خلسة من الممرات فهي كنت تأبى إلا أن تدخل فصلي أو تختبئ في ممرات النادي
...لقد تعلمت في هذه الرحلة الكثير عن الصبر والعقاب والمكافأة مما أفادني لاحقا...
وتعلمت أن مجالسة الصغار خيرا من مجالسة الكبار ألف مرة لم أكن أحتك بأي من الفتيات اللواتي من عمري
أو النساء الكبيرات وهن كثر هناك كنت أدخل فصلي أنهي واجبي وأهرب ...في النهاية كرمت كأفضل معلمة في النادي مما أسعدني وأثار الغيرة والكلام حولي


وقد اتصلت علي المشرفة في شهر سبتمبر هذا لكي أمسك مركزها لأنها ستتغيب وأنها تنوي أن تسافر أما مركزها فهو مركز إشرافي هام ولا يعطى لمن هم في مثل عمري ولكن لأنها تثق بي، فأغلب من يمسكه يكن في أواخر العشرينات في أصغر الحالات فما فوق ... عرض مغري ومركز وعمله أقل وجزء من سيرتي الذاتية
لكنني أحب الاحتكاك بالأطفال وكما أنني لا أستطيع لأنني مقبلة على "الميداني" والميداني يعني فصل دراسي للطالبة المعلمة بدل أن تدرس فيه تمارس مهنة التعليم ولكنها تراقب بشكل أسبوعي وتقيم من قبل الموجهة وفي الغالب هو يكون الفصل الأخير أو قبل الأخير حسب الاختيار وبعدها أتخرج وأصبح معلمة بشكل رسمي
لذا رفضت العرض المغري من أجل مستقبلي ...


أما عن الفصل الميداني
فهاهاهاها كان عبارة عن مسلسل يومي الأبطال فيه أنا وطالباتي
المدرسة وباختصار مدرسة المشاغبين أو أسوء
والإدارة معتلة تماما ، أما عن المرحلة فهي المتوسطة (من السادس لغاية التاسع)
قسم العلوم مزري في كثير من النواحي
سوف أخبأ الأجمل للبوست القادم
أأسف وأعتذر على شغلكم بما لا يهمكم ولكنه يهمني أن أأرشف نفسي هنا
ولكنني باختصار قد عدت وفي جعبتي حكايا أرويها يملأها الضحك والجمال

على جنب...

عندما يشير لك المجتمع بالمثالية والتعصب للخير وتسوء الأمور، وتصرف عنك الوجوه وتأتيك
صنوف الاستهزاء فقل لنفسك تؤدبها:

سوف أحطم الأصنام وأعلق الفأس وسأثبت عليهم الحجة وربما يلقون بي في نار النمرود، فلست بأحسن
من نبي الله إبراهيم، وقد أطرد من أرضي وينبذني قومي وحسبي باثنين يعاضداني، على الأقل لم أخرج خال
الوفاض وقريبا سوف يحيق المكر السوء بأهله وسيعلم الجمع من الكذاب الأشر ومن هو عدوهم اللدود الذي
هداهم لحفر الظلال المظلمة، والحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى.

~ دربكم خضر~

~ قريبا سوف أغرس تدوينه بهيجة أهديها للقلوب الطيبة التي تعبر هنا~

السبت، 30 يوليو، 2011

مواقف عادية؟!Normal situation



~..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..~

مبارك عليكم الشهر وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

وجعلنا الله وإياكم من عتقاء شهره الكريم

وتقبل الله صيامكم وصلاتكم ودعائكم وصدقاتكم

بقبول حسن وعسى الله أن يبارك لنا في الأجر

... آميــن يا رب العالميــن ...

..مخالفه رخيصة..

في صباح باكر نهضت "زين الزاد" تركض لتجمع أشلاء ملابسها وكتبها المبعثرة

وأثناء مرثونها الصباحي المعتاد تستوقفها والدتها لتخبرها أنها سوف تستعير سيارتها

وأنها هي التي سوف توصل زين الزاد للجامعة لأن سيارتها في التصليح

فسلمت زين الزاد سويج السيارة (مفتاح السيارة) لوالدتها وركبن السيارة معا

في بادئ الأمر..الأمور طيبة وكلنا بخير لغاية ما دخلوا في ازدحام الكويت الذي يزيد بلا توقف

بدأ الضجر والملل يدب لقلب والدة زين الزاد فهناك مشاوير يجب أن تقضيها ومحاضرة

زين الزاد التي تخاف أن تفوتها فقررت أن تركب خطوط الأمان بعد أن تلفتت ثم أسرعت عليها

"ويللا هييييييييييي وناسة سبقناهم "

فجأة .. صوت يثير في النفس الإحساس بأن خلفهم الشرطة وبدأت الأضواء الحمراء الزرقاء لكي تأكد الخبر... بالطبع توقفت والدة زين الزاد بانتظار الشرطي الذي سوف يقدم لهم صك العقاب

أقبل الشرطي المغرور والذي قد خلى كتفه من النجوم (هذا النوع من الشرطة ترتاح العيون عند رؤيته حيث أنه قابل للأخذ والرد أكثر من غيره) بدا على الشرطي صغر السن ووالدة زين الزاد بعمر والدته فرأت أن تستغل الوضع .. فبدأت بالتعذر

والدة زين الزاد "تدري ياوليدي الدنيا زحمة وبوصل بنتي للجامعة وأحنا يايين (قادمين) من تلك المنطقة ومن هالكلام.." ولكن الشرطي يبدو نحيسا ويهز رأسه بإشارة لا وبدا بتحرير المخالفة

فبدأت خالتي بالدعاء له ولوالديه ولكل من يحب وبدا الشرطي منطربا للدعاء ولكلام والدة زين الزاد الذي يبدو عليه المرح وخفة الدم ،ولكن وزين الزاد تشاهد وهي معترضة وهي تعلم أن والدتها تعتقد أن قيمت المخالفات بمئات الدنيانير فقالت :"يما شفيج دعيتي لأهله

كلهم يبا ترى أقصها خمس دنانير"

أم زين الزاد" خمس دنانير!!@@ وأنا قاعدة أترجاك عادي يبا أكتب المخالفة"

طبعا المخالفة مو بخمس دنانير بس زين الزاد كان ودها يخلصون لأنه هالشرطي أخرهم أكثر من الزحمة

أهي على خبرها أنه خطوط الأمان مخالفتها ما تسوى

وعرفت وقتها زين الزاد مخاطر أن الوالدة الله يحفظها ويخليها توصلها الصبح هههه

في الختام "لا تجرب هذه الحركة في الشارع"

سلامتك سلامتك نود لك سلامتك

أول مرة تسوق


في حركة هالأيام طالعين فيها البنات بالكويت .. عرفتها من خلال محادثات وجلسات بناتيه خلال الحديث زين الزاد تروي لنا قصتها الصغيرة والمفيدة مع ابنة خالتها

زين الزاد: الله يسلمكم ذاك اليوم طلعت ويا بشبش ، تحن علي إلا تعالي ركبي وياي عشان تشوفين سياقتي محنا مباعدين بس لي المجمع اللي يم المنطقة ونرد

ركبوا السيارة .. بسم الله .. يالله يارب أنك تحفظنا ونرجع سالمين غانمين

(خو بنت اللي سايقه).. المهمـ

وسيدة سيـــــــــدة بيت يديدة ... وصلوا ولله الحمد المصافط ماله داعي أقولكم أنه المصافط الله خير زحمه صبح ظهر ليل زحمة .. والبنت تبي تشوف سفطتها شلون قايلة

فقامت بالحيلة التالية

بحثت بين السيارات على شخصية معينة ومهمة بدونها ما راح تصفط ... المهم في منه وايد مرة تشوفون بس ريله صوب النافذة الأمامية أو مطلع ريله على جنب مهويها ومافي شي باين منه غير ريله (أفففف)أو فاتح الجام ويسولف مع واحد ثاني على ما تيي (تأتي) المعزبة (الست).. أو يغني ومتسند على السيارة (من قاله صوتك حلو) المهم كل هاذي الأنواع ما تنفع لازم واحد تحسونه مو مشغول ... لقت لها واحد واقف قالت له بشبش

بشبش: بيساب ، عطني المصفط وأعطيك واحد دينار

بيساب قلبها براسه بس من باب أنها ما تقول عنه خفيف خو رزقه وابلاش وبدون تعب ترك لها المكان ومشى واهو يبتسم
...و بشبش ورت(تريها) زين الزاد صفطتها وعادوا للمنزل

فجأة البنات نطوا كل وحده قالت نفس العبارة

"حتى أنا أسوي جذي أحيانا "

بصراحة خوش حركة يمكن تنفعكم بيوم من الأيام بس لحد يزيد التسعيره وتخربونهم علينا *_^



..لو أنه شرينا "لوس أنجلوس"..


يخبرني والدي بقصة طريفة

*لِـوالدي أصدقاء من أخوانا البدو مجموعة أخوان دمهم خفيف يعيشون كلهم في لاين واحد مع والدهم في أحد المناطق *

يحكي والدي:

بعد صلاة التراويح تجمعنا أنا وأبو فلان وأخوانا من البدو وأبوهم

قال أبو فلان: تصدقون أنه أمريكا أشترت لوس أنجلوس من المكسيك بخمس ملايين دولار ليش ما شريتوها يعيال قبيلة فلان

الأب: طافت علينا إي والله حسافة وأحنا اللي شرينا المزايين بأكثر من خمس ملايين ...آآآخ

وظل المسكين يتحسف ويزف عياله ههههه مشكله لا نبهتوا شايب على شي بعد هذا بو فلان مو هين يبي يشيش الشايب عليهم
~~~~

...مطاعمنا خارج نطاق المكاسر...

سالفة من بنت الشيخ

تقول في عجوز نعرفها عيالها يعني احفادها قاعدين حواليها يبون يطلبون من أحد المطاعم التي تقدم الوجبات السريعة برجر كنج ما أدري كنتاكي المهمــ...

الجدة: يا عيالي لا خلصتوا طلبتوا عطوني راعي المطعم بكلمه

طبعا الأطفال وجوههم تملأها الصدمة @@!!و الاستغراب لكن يجب تنفيذ أوامر الجدة وبما انها هي من سيدفع لهم ...

طلبوا الأطفال وجباتهم وعطوا الريال(الرجل) العنوان ...تالي(ثم) عطوا الهاتف للجدة

الموظف: ألو هاي مدام

الجدة: ياوليدي جم الحساب

الموظف: ***دينار آند خمسوموياه فيلس تانكيو

الجدة: ياوليدي ما ترخص ..رخص.. أقول فيك البركة

الموظف:!!@@!! هاااه مدام

الأطفال طبعا غشيانين ضحك لأنه استحاله شركه تقبل بأسلوب المكاسر الحجية يظهر من ربع سوق المباركية بس ما أخبر يكاسرون على الاكل ههههههههههههههههههههههه

يكون تعطي اليهال درس في الحياة و المكاسر وعشان محد يغلبهم ههههههههه
~~~

الفيلم الهندي والنصاب!!!

لي خال ينتهي أسمهم بعد أن تفتح الباب... منو يحل اللغز؟؟

اللحين الجد و الجد هللا هللا عليه ...الله يسلمكم عندي خال في مرحلة طفولة ومراهقته وشبابه السمة المميز فيها واللي تسبق أسمه أنه نصاب ومحتال ودائما يبدأ بأهله بس يأخذونها من باب الطرافة بما انه دمه خفيف..أهو بعد حيل مرتب بطريقة Over ومحظوظ جدا... يمكن أذكر مواقفه لاحقاً

هو من عشاق الأفلام الهندية لي درجه كان حاط مكتبة في داره يحط على بابها بشكل منتظم شنو بالسينما ومقسمهم على حسب العرض سواء القادم أو الحالي أو قريبا ..وشباب المنطقة إذا ما كان موجود كله يطلبون من أحد خوالي يدخلهم عشان يشوفون الجدول .. في فترة السبعينات كانت السينما عزيزة وشي مهم أنه يروحون لها بالذات لا كان الفلم لأميتاب بادشان ... المشكلة الافلام كلها معيود بس هم يروحون لها

خالي مثل ما قلنا حلنقي فقرر أنه يشتري من هالأفلام وأوردي عنده تلفزيون وفيديو بداره

فقرر أنه يسوي السينما عنده فأقنعهم ليش ما تدفعون لي فلوس تذاكركم ونتيمع كلنا وقريب ونشوف الفلم عندي ...و فعلا اقتنعوا وادفعوا له وبدوا يشوفون الفلم بعد فترة واحد من الشباب سأل وين فلان يعني خالي ... فجأة جان يضحك واحد ثاني وقال سواها فينا هههههه

في الحقيقة خالي هدهم يشوفون الفلم وراح حضره في السينما لأنه ما تقنعه الشاشات الصغيره وعنده صار سعر تذكره حق جم شهر جدام ههههههه... المشكلة اللي تحر أغلب الفريج أنه يعتبر ولد أغنى واحد بالمنطقه لكن بوطبيع فيخليهم ينقمون عليه وهو مآخذها هوايه ...هههه

راحت عليكم ههههههه طبعا عادي يرجع بعد الفلم يضحك ولا جنه مسوي شي بريء ما شاء الله


يا حلوهم ..أحلى قيلولة .. كيوووووت

في محاضرة يشرح فيها دكتورنا المحترم عن الانتقال من المحسوس للمجرد بالنسبة للتعليم وكيف يمكنني ان انقل المعلومات للطلبة من حيث ما هو متوفر في بيئتها قال

الدكتور:بالنسبة للحيوانات هل تجدون أنه حديقة الحيوانات في الكويت تنقل الطالب للبيئة الحقيقية للطالب

وبما أني سرحانة فسألني

خاتون: هااه نعم السؤال دكتور مرة ثانية لو سمحت

الدكتور: هل حديقة الحيوان تعبر عن البيئة الحقيقية للحيوانات

خاتون: البيئة في حديقة الحيوان هي عبارة عن صبة(سميت وحصم) وسراميك

الدكتور: سكت لبرهه @@ وبعدها قهقه وأختنق من الضحك حاول يداري كثر ما يقدر بس...

يظهر تذكر حدايق الحيوانات حيث كان يدرس الماستر والدكتوراه ... ويمكن من الألم؟!

وعلى أثر ضحكه ضاعت نص المحاضرة "الحمد الله"... لكن السؤال اللي يطرح نفسه هل اللي عندنا حديقة حيوانات فعلا لأنه نص الحيوانات مو موجودة ووايد تسكر وأظن كنا نروح لها عشان البرد وبطاط الشبس عندهم عجيب ،وعشان نتغافل أهلنا ونشتري فوم من عند الباب، وليش ما عندنا مرشد؟كتيبات تعليمية تابعة للحديقة؟شاشات متخصصة بالعرض العلمي؟ سينما للأفلام العلمية؟

بس لو كنت واعية ما كنت جاوبت بهالطريقة لأني انحرجت وايد بعدها الكلام كان عفوي أنا نفسي ما توقعت أقوله



ماذا عن الخبز اليوم؟

حكمة سياسية: دع الناس يفكرون بطريقة أكل الخبز وأبعدهم عن التفكير في السياسة

فعند البطون تعمى العيون .. إن الحكومات دوما تتلاعب في كل ما يدور حول الخبز

تارة.. سوف نرفع سعر الطحين .. وتارة سوف نرفع تسعيرة الخبز

والناس تبدأ تصرخ وتصيح وتستنجد وتتحدث الصحف

ويبدأ الأبطال حماة الخبز بإعادة الخبز للأفران وبنفس الأسعار

هذا بالنسبة للطبقة الكادحة أما للطبقة المخملية

فهناك برامج تعليم طهي أنواع الخبز الــ500 ثم هناك دورات تدريبية لكيفية تناولها

أنه مجرد خبز ولكنه يستطيع أن يقلب الشوارع ويوجد فرص جديدة للعمل ويصبح كابوس لآخرون وهو مجرد خبز.

المهمـ ... هو أن يلتهوا بأن يعيدوا الخبز بسعره الأصلي فلا تغير في صناعة الخبز أو أي قطاع آخر والسياسة الظاهرة هي الخبز وتظل السياسة التي نقرأها في الكتب أبعد من أن نشترك فيها

أنها محتكرة شأنها شأن بقية السلع ..."للتجار وبعض أصحاب الدماء الزرقاء فقط"

العقل زينه.. مامن طب

قبل فترة قالت لي أختي جنجر قصة ذكرتني ببوست للأستاذ "أبو حسام الدين" بالضبط نفس الفكرة

القصة تقول:

الموقع: مصلى المدرسة

المشهد: جنجر تصلي وبجانبها مجموعة من صديقاتها

فجأة جنجر تحس بحركة غريبة لم تستطع تمالك نفسها وتغافل ما تراه المهم سلمت وألتفتت على زميلتها صاحبة الحركة الغريبة

جنجر: فلانة أنت ليش تحركين صبعج بالتشهد بهالسرعة ترى ترفعين صبعج بهدوء وتنزلينه كافي

فلانة: أنت مو فاهمة ...أنا أسوي جذي عشان أمي قالت لي أنه إذا تشهدتي ورفعتي سبابتج فأنت تحطين صبعج في عين الشيطان فضغطي حيل عشان تعذبينه

فلانةأخرى: أي حتي أنا أنزل صبعي حيل وأضغط في عيون الشيطان

جنجر: تحرك راحت كفها بشكل دائري امتعاضا .. أنتوا هي شفيكم من صجكم منووين تيبون الفتاوى

فلانة: من أمي أمي أكيد يابتها من شيخ

جنجر: الشيخ عبارة عن يدتج ويدت يدتج صح

فلانة: ساكته ...(تأكيداً لافتراض جنجر) ،،شفيج لازم أنت بعد تعذبينه وتحطين صبعج بعينه

جنجر: شدعوه أنتوا تحسوسوني بلي ستيشن ... الحمد الله والشكر ...هههههه خخخخخخ مو من صجكم بعد واثقين

للأسف لازالوا البنات واثقين ... تقول جنجر أشوفهم يطولون بالتشهد الظاهر ينطرون عينه تنبط خخخخخخخ

الحمد لله على نعمة العقل.. صج لي قالوا العقل زينه

Prince Charming!!..


يقولون البنات هذول الأثنين هل الأيام البنات ميتين عليهم

وأنا لي ألحين أبي أفهم ريايل وإلا حريم

المهم... وحده من شافتهم قالت عيل لانزلت صورتي بالنت بينسونهم ويصير علي طق عصي

هههههههههههههههههههههههههههههههه "تعني أنها أرجل منهم خخخخخخ"


~~~~~~~~

شهر رمضان شهر القرآن فلاتنسون تتبارون بالختمات

...أتمنى أني أكون روحت عن نفسكم بدون ما أضيع وقت الطاعة عليكم ... صلاتكم وقرأتكم للقرآن أعز على قلبي من قراءة بوستي

في أمان الله ... عسى الله يتقبل منا أعمالنا ويعينا على المزيد ويبارك لنا بالأجر

سوريا... دعوة في سجودي فلا تنسوها أنتم أيضا

ولا تنسون الدول الإسلامية و العربية من الدعاء

وأنا بعد وياهم ؛)


أنا قلبي دليلي!؟.!
برلا الجزء3

http://m-arshafa-kh.blogspot.com/2011/07/blog-post.html