مدونة خاتون...أول مدونة تتخصص في الكوميديا الواقعية بالشرق الأوسط *_^

تمنياتي لكم بالإستمتاع هنا

الأحد، 27 مارس، 2011

صدق أو لا تصدق@!@

~السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~

من بيت الابتسام والمرح أطل عليكم بقصص جميلة

جعلتني ابتسم وأدخلت السرور على نفسي فلم أشأ أن أبخل بها عليكم

"أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم"


،،تقول جدتي هذه الأبيات كل ما حست بالجفى والحزن

و أختي جنجر تحب تسمعها منها مع أنها لا تفهم ما قالت:

سألت العين وش بجاج تقول فراق مضنوني

بجت من حر ما ياها وهلت دمعها عيني

تذكر يا حبيبي أرحم ترحمني ما تجافيني

طلبت الله يسمعني ويطرب كل محزوني

ويجلي الهم من قلب تولع لو يظنوني

للشاعر: عطية النعيمي

~*~*~*~

وش بتسوين؟!

أخت صديقة جدتي امرأة عجوز ودمها خفيف لكنها لا تعلم ؛)

سألوها يوما يا حجة ... لا جاج (جاءك) الموت شبتسوين؟؟؟ (أي شيء ستعملين؟)

قالت: بركض ثم بركض إليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن أموت

!!!!!!!!!!!!!

سألوهــــ@!@ـــــا مرة ثانية: وش بتسوين؟!!!!

قالت: بركض ثم بركض بالخلا (بالصحراء) إليـــــــــــــــــــــــــــن أطيح وأموت

فقالوا لها: أجل حجية بتموتين آخر شي!..

فقالت: إي لازم ... كلنا بنموت

وظل الكل حائرا لا يفهم شيئا من فلسفة الحجة

ولكنها تقول إذا جاني الموت بركض ثم بركض لين أموت هههههههههههههههههه

الله يرحمها ويعفو عنها ويسكنها جناته.

~*~*~*~


جمع باص=؟؟؟

من باب المزح ونحن في السيارة سألت أختي جنجر

أنا:جنجر ماهو جمع "باص"؟؟؟

جنجر: عادي سهلة أبواص او بواصي

أنا:!!!!!! <<<فجأة ودون سابق إنذار إنخرست لوهلة

وفتحت عينــــ@@ــاي وحسيت الدنيا تلف فيني من المفاجأة!!!!!!!

جنجر: خاتون، ردي علي صح J

أنا: لااااااااااااااااااااااااااااااا أنت خبلة مينونة(مجنونة) غبية

أنت متأكدة من انج متفوقة وعاقلة موووصج (هذا غير حقيقي)

جنجر: شفيج صح انت ما عندج سالفة أنا متاكدة صح

أنا:!!!!! <<< ومن باب المزح المضاعف سألت أختي كرماري أحمر

أفتينا يا مفتيت زمانج ويا حاضرت الإجابة دوما وإن لم تعرفيها ما هو جمع "باص"؟؟؟

فأجابت أختي الذكية الفهيمة والتي من باب المصادفة متفوقة أيضا في دراستها

كرماري أحمر: أصلا كلمة "باص" ليس لها جمع!!!

أنا: وليش بللا حضرة جنابج؟!!!!@@

كرماري أحمر: لأنها كلمة انجليزية

أنا: لاااااااااااااااااااااااااااااااا لا تذبحوني تكفون توني صغيرة

صحيح لي قالوا "ما أردى من المربوط إلا المفتلت"

أنا: ياغبية أنت وياها "باص" جمعها باصات ولو بالإنجليزي Buses

وفجاة وبكل بروووود قعدو يضحكون وكأنه اللي قالوا شي عادي وغلطهم بسيط

أريد حلا مع هالذكيات الغبيات ...يمكن لو بورقة الامتحان حلوه صح بس بالحياة عبيطات حد النهاية !!!!!!!!!!!!!

~*~*~*~

الفلته رقم1

صديقة أختي جنجر طبعا ربعها مثلها "ربيتهم ناقصه" وعبيطات بالفطرة

تقول لها: ذاك اليوم رحت مطعم وجبات سريعة جان ألزم عليهم إلا أنا اللي أطلب ودي أتفلسف بإنجليزيتي بما أنها صارت قوية ...

فرحت للكاونتر وقلت : أبي واحد جكن دياي

الكاونتر:!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

واللي وراها :ههههههههههههههه كاااااااااااااااااااااااااك يا الانجليزية ألعب يا الإنجليزي

"سوها ولا بّيزة"=أي لاتساوي شيئا وأذلوها


فلتة رقم2

تقول صديقتها الأخرى...

سمعي جنجر سافرنا قبل فترة أنا وأختي لتلك البلد وأنبهرنا بالمطار جنا مشفح ومو شايفين خير

(مخترعين من التطور)

جان اشوف ناس يوزعون بطولة وغرش ...

واقول حق أختي:أمشي خلينا نآخذ حق أمي غرشة دهن عوود

جان ترد علي وتقول: يا خدايوووه هذا خمر تبين الوالدة تسكر علينا هههههههههههههههه


الفلته رقم 3

أما عاد هاذي مسك الختام هههههههههههه

الله يسلمكمـــ....

تقول ذاك اليوم كنا بالسوق أنا وبنت عمي قاعدين نتمشى جان أشوف لي كوفي شوب فقلت لبنت عمي امشي نروح للكوفي شوب

جان تقولها...

بنت عمها: أمشي نروح الكوفي شوب

صديقة جنجر:شنو هذا؟ الكووووفففي شوب ؟؟

بنت عمها: أوووووش فضحتينا وطي حسج (فضحتينا أخفضي صوتك)

صديقة جنجر: فيه أكل ؟؟؟

بنت عمها:أي فيه

صديقة جنجر: عيل(إذا) ،انزين يللا...

بنت عمها: أبي نسكافيه (وبكل انفه تكلم البائع)، أنت شنو تبين تشربين

صديقة جنجر: هاااااااااه؟!

بنت عمها: تبين موكا...؟

صديقة جنجر: شنو هذا موكا؟؟!

بنت عمها:حسبي الله على بليسج..فضحتينا هههههه الموكا قهوة

صديقة جنجر: أي شي منج حلو؟؟ (مو منها من الاحراج ولأنها ما تعرف شالطبخة ههههه)

بنت عمها:تبينه حار وإلا بارد؟؟

صديقة جنجر:ياويلي بعد في قهوة باردة ...استغفر الله (حسستني أنه ورا الموكا في ذنب)

بنت عمها:أممممممممممم سكتي سكتي واللي يرحم والدا والديج فضحتينا... انزين تبين فيها سكر

صديقة جنجر: ياويلي بعد فيها سكر ... في قهوة بسكر

بنت عمها: (قام يقط ويها اللوان) شفيج أنتي ... مشكلة اللي ما يعرفون غير القهوة العربية خخخخخخخخخ

مسكينه بحياتها ما عرفت غير القهوة العربية هههههههه

طبعا في وراهم واحد ميت من الضحك وعلى وشك يطيح ...ماانتبهو له

لا واختمتها بنت عمها بعد بالختامية النهائية

صديقة جنجر: بعد خلو القهوة باردة وفيها سكر ...هاذي عصير وإلا قهوة @@!!!!؟!

خخخخخخخ وإهي الصاجة البنت ما غلطت هههههههههه عبرت عن وجهت نظرها *_^


المعجم الوسيط البسيط*_^ >>>لغير الناطقين باللهجة الكويتية

(وش= أي شي../...جنا=كأننا../...صج=صحيح../... ياها=جاءها.../

..ش= ما "إذا كان الحرف في أول الكلمة")


وفي الختام لكم مني أجمل تحية وسلام

وصلوا على خير الأنام محمد عليه الصلاة والسلام

دعواتي الصادقة للوطن العربي بالسلام والتكاتف

وأن يعم الأمن ويعود النمو والتطور وأن ترد المظالم

دروبكم خضراء وقلوبكم بيضاء وخدودكم وردية.

تعرف على شخصيات أصحاب المدونة مع الصور *_^

السبت، 12 مارس، 2011

خالي مساعد!! ج2

... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

عطره هي لحظاتكم ... مشرقة هي وجوهكم... مثمرة هي حروفكم... مزهرة هي أمانيكم

خضراء هي دروبكم... مستجابة هي دعواتكم

أعتذر على تأخري على من وعدتهم و لكن لا وقت لديبسبب التضخم الدراسي والعجز في المتابعة

وكما ترون عندما أجد الوقت ادخل لمدوناتكم لا لمدونتي ولكن اليوم استجمعت قوتي لكم...

اليوم هو إكمال لقصص خالي مساعد وأأسف على طوله بس خفت أطول الغيبة فيمكنكم تتسلون بهذه القصص إلى أن أعود

الجزء الأول

..رقصت التوست..


خال والدتي قنصل وعمل في كثير من الدول منها الهند العراق أسبانيا(برشلونه) بلغاريا وأمريكا وبدول أجنبية أخرى

فالمهم من خلال عمله وتعرفه على بشر وثقافات أخرى علموه رقصة التوست وأحضر هذه الرقصة معه وأراد أن يعلمها لأثنين من خوالي (إخوة والدتي) أحدهم خالي مساعد والثاني خالي أبو أحمد وقتها كانوا بين المراهقة والشباب ...

طبعا خالي مساعد رحب بالفكرة لأنه يحب أن يعرف كل شي جديد

ووقتها كان لا يزال سعيد ومرح لأنه جدته لا تزال على قيد الحياة ،

وهو بطبعه يتسم بالرقي والأناقة لكن خالي أبو أحمد فوضى (مصبنجي)

وإذا كان مع خالي مساعد يشيشه (يحفزه) ويخليه فوضه نفسه...

فبدا خالي القنصل يعد 1..2..3.. ويللا مستعدين يرقصون.... جان خالي أبو أحمد يلكز خالي مساعد ويغمز له ويقول:مسييعيد يللا

وما وعى إلا أثنين بالنسبة له طوال جدا وقوين البنية بالبجامة الكويتية التقليدية (مكسر وبلوزة) وهجوم ويركضون بسرعة كبيرة وفجاة طبوا فوقه من باب الغشمرة(المزح) خخخخخ...

مسكين!!! أظن مات إلا شعرة!!! لأنه أهو متوسط الطول وخالي مساعد وأبو احمد طوال جدا غير أنه خالي مساعد مجسم

النتيجة: حرم بعدها يعلمهم شي بعد ما تكسر جسمه هههههههههههه عيل هذولا كفو،،،

حدهم مقصي وتيل وركضة بالفريج ويخب عليهم هههههه...وأخيرا ما تعلموا التوست.



عسى مافي اختلاط!..

طبعا "خالي مساعد" بدأ يهمل صحته والعمر له أحكامه ويصرف أدوية لنفسه وعلى كيفه وصار دكتور نفسه،

ومن كثرة تراكم الحرات (الآلم والمصائب) عليه أصابته جلطات

لأنه أحتر(تألم) على بيع بيت جدته اللي طول عمره كان عايش فيه وتربى فيه ،وبعدها أنصدم في ناس كثر أحسن إليهم سنين وبنين وتنكروا له ،وتوفى والده ومن ثم توفى خاله اللي كان حتى الأكل لمن كان بالمستشفى يوكله بأيده وخالي كان يتدلع عليه...واللي فيه كان يلاقي بقايا من رائحة جدته التي يحب ...

وكذلك أدرك أنه أعزب فوق الخمسين ولا يجد سبب حقيقي يمنع ذلك

وسببه الجديد أنه يخاف أن ييتم أبناءه باكرا... وأخيرا أنه بلا أرجل

فأصابته الغرغرينه (عسى الله يكافيكم ويكافينا الشر) واضطروا لبترها ولحقتها الأخرى

وأصبح بلا أرجل (ولله الحمد) عسى الله أن يغفر له بهم ويعلي درجته

لكنه لا يزال يحتفظ بخفة دمه وعفويته في بعض الأمور

خالي مساعد: أقول بو بدر ألحين ريولي لمن قطعوهم وين حطوهم ؟؟؟

(ريولي= رجلي)

بوبدر: الدكتور قالي يجمعون أعضاء ويدفنونهم مع بعض

خالي مساعد: عسى ما في إختلاط ؟؟؟

بوبدر:!!!!!!!!!! >>>لم يعلق (مصدوم!@@)

ههههههههههههههههههه

طبعا هو في نفسه يتمنى أنه يكون في اختلاط ههههههههه

(بو بدر هو خالي اللي مهتم بأموره حاليا وبلاويه الله يعينه ويآجره)


..أوريكمـ..

كما قلنا أنه واسع الاضطلاع وكلامه ساحر وجذاب ويعتبر خطيب مفوه جدا

طبعا هو قضى أخر تقريبا 3-4 سنوات في حياته في المستشفى بين خروج ورجوع بسبب رجله وتدهور صحته، ومن طبعه إذا تعود على شي ما يحب يغيره يكره التغير لأنه يعتقد انه التغير أخذ منه طفولته جدته منزله وكل ما يحب، فلما بدأ يشفى..

الأطباء قالوا له :لازم عن قريب تطلع فهو الأخ مو عاجبه وقال لهم "أنا رجل مريض ما يصير ولا أقبل بالخروج" ياسلام سلم

..ولأنه في هذه الحالة وهو بالمستشفى يستدر عطف الكل والكل يزوره ويدلعه ولايريد أن تضيع منه الامتيازات، وبدا يكتئب ويسوي(يحدث) إزعاج للأطبة والمرضى ..

كما أن الأدوية أثرت على حالته النفسية واستقراره العقلي فبدأ ينسى ويثور بسهولة ...فالأطبة قرروا أنهم يبعثوا له أطباء نفسين عشان يهيؤنه للخروج ، تم استدعاء 2من دكاترة النفس وادخلوهم عليه...

...فجأة الأطبة النفسين طلعوا منه وراحوا للأطبة المعالجين وصفوا معاه وانقلبوا على الأطبة يعني بالمختصر لعب بمخهم ،فالأطبة ابتلشوا فيه (ضاقوا ذرعا به) واتصلوا على أحد إخوته يقولون له اللي صار ...فلمن دخل عليه قال له ليش جذي يا مساعد؟؟!

مع ادعاء "خالي مساعد" بالجهل فيما يريد أن يقول لكن هناك ابتسامه خفيه على محياه

فقاله أخوه : يعني سويتها فيهم (عملتها فيهم)

خالي مساعد: شنو شسويت (ماذا عملت؟) أنا ما قلت شي بس قلت للأطبة أنا كويتي ولي الحق بالعلاج وأنا رجل مريض وذكرتهم بالكويت قبل وأنه إذا لم يخدموا عيال بلدهم لم يجد أحدنا على العلاج الملائم في بلده من وين يحصله

أخوه: يعني عرفت تضرب على الأوتار الحساسة

*بعدين مسكين ... نص اللي بالمستشفى وحتى الممرضين بالذات العرب صاروا أصدقاء له وقاموا يقعدون عنده ويأخذون من بحر معلوماته لأنه أي إنسان يقعد جباله يحس انه قاعد جبال مدرسة ومسرحية.


..الانتقام المر..

في بالمستشفى دكتورة يكرهها ويمكن اهي اللي أقترحت خروجه فكان يحاول يكرهها حياتها

ففي مرة كانت المستشفى معلنة للمرضى انه في مؤتمر صحي وفيه راح تحضر شخصيات بارزة

ودكاترة فاللي حاب يحضر..يحضر

وطبعا منو؟! اللي عرف ولمعت عينه ،ولمعت معها خطة ماكرة في عقله أكيد خالي مساعد

وطبعا "خالي مساعد" تهندم وراح مع من قرر حضور هذه الندوة أو المؤتمر اللي قائم عليه سفيرة مع الدكتورة اللي يكرهها وقال فرصتي اليوم فراح حضر مع الحضور

وبدأت السفيرة تتكلم .. وما درت بالمصيبة المخبأة والمفاجأة الكبرى

و في ظرف معين كان المايك في يد "خالي مساعد" كمشارك وبدأ وأستلم الندوة وتكلم عن الوضع الصحي

ولعبة الأسرة الطبية اللي حاصلة في الكويت ......وبللا بلللا ،،فعصبة السفيرة اللي جهزت للمؤتمر وضاع عليها شغل السنة كله عشان هاليوم... وكان المحاضر الحقيقي في هذه الندوة هو خالي مساعد وتأثر من في الندوة فيه وتم القصاص واتلف مجهود السفيرة وانتقم من الدكتنورة العدوة في نظره خخخخخخخخخخ

كما المعتاد الدكاترة يتصلون على أخوه عشان يحل الإشكالية لكن ما يفيد معاه شي ههههه وحلوة منك على أد سنك ياخالوووو الله يسامحك بس هههه

وخربها وأنتقم من الدكتوره
موقف آخر

عشان يغيض هالدكتورة ومثل ما قلنا أنه يحب الدراما فمرة شاف الدكتورة هاذي مارة فقام قط نفسه على الأرض ،واستغل شكل رجله المقطوعة عشان يتمم ديكور المشهد ،فقام يزحف على الأرض وطبعا كونه يرفع حديد فكان عضل أيده يعينه على الحركة السريعة واللحاق بالدكتورة وبدا يزحف ويلحقها ويقولها يا دكتورة يا فاضلة يا محترمة يا قديرة وبعدها قام يذكر كل مساوئها خخخخ وسوا لها Showبمعنى الكلمة وقامت تبكي طبعا هني وصلت حدها وكانت ناوية تشتكي عليه لكن عذروه بسبب الأدوية والجلطات اللي تخلي تصرفاته مزعجة ولا يمكن التنبأ بها

و أكتفوا بالفتنة عليه عند أخوه لأنه شوي يخف عليهم بعد ما يكلمه لكنه يعود لحلقاته وفصوله من جديد ؛)

في مرة من المرات جاء اخو ه عشان يزوره وإلا يشوف مشهد غريب،،،

المرضى كلهم قاعدين برا مع أنه الجو كان غبار و مو أي غبار ، كان غبار احمر وكثيف ،

فسألهم وقال لهم ليش قاعدين برا ؟!@...، جان يقولونله: الغبار ولا مجابل أخوك مساعد (أتوقع ندم انه سأل:( )

مسكين خالي أنفضح من ورا عمايله هههههههههههههههههههههههههههههه

الأخ الفاضل خالي مساعد في ذلك اليوم قرر انه يمتلك أكبر قدر من المساحة والحرية خخخخخخخخخخخ

وفي أحد المرات دقوا على أخوه (أبو بدر) للمرة المليون أحضر حالا !! أخوك مساعد مشعللها عندنا@@!!

فلمن راح وإلا "خالي مساعد" تعبان وشكله معفوس فلمن سأل قالوا له أنه اليوم كان في نقاش ثقافي حاد بينه وبين مريض آخر ،حيث تراشقوا بالكلام اللي كان على قضية ثقافية وكل له رأي مختلف وكانوا على كراسيهم المتحركة لكن ما منعهم هالشي من معركة عنيفة وقعت بينهم وأثنينهم مجسمين وصحتهم قوية ،ولم يستطع أحد أن يوقفهم ...

وكان الوضع كالتالي: وخذ ..وخذ كراااك ...طااااخ طيــــــــييخ

ومثل ما أنت شايف الوضع، وبالكويتي أخوك مصخها على الآخر بعد هالمعركة

!!!ولا المراهقين


..صوت جهوري..

طبعا حاليا يلازمه هندي عشان البقالة والتمشي وعشان النوم وطوارئ الليل لازم أحد يكون يمه

وحاليا صار صديقه وفاهمه تماما وعارف عمايله خخخخ

فلمن يطلع الهندي (جعفر) للفرع ويكون مطرشه على شي (بعثه في حاجه)

تكمن المشكلة إذا تذكر شيء نسى أن يطلبه منه

فيركب الويل جير(الكرسي المتحرك) بسرعة ويقعد يصرخ ...

جعفــــــــــــــــــــــــــر جعفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

جعفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

لي درجه أنه الفريج (الحي) وكل اللي بالبيت يطلعون من بيوتهم من صوته ولمن يسألونه أهله شفيك(ماذا بك؟)

لأنه صوته كأنه في مصيبة أو أنه أحد مــــــــــات والجيران بعد يظنون أنه فيه شي كبير

وفجأة وبكل هدوء وصوت لبق لا بس بغيت أقول لجعفر يحضر لي علبة كبريت وإلا كلنكس.

يعني شي كلش ما يسوى المشكلة كل مرة يعيد الحركة والمشكلة أنه كل نداء يكون أقوى من اللي قبله ويرفع صوته بشكل تدريجي مزعج، لأنه يتوقع أنه جعفر يبعد فلازم يزيد الصوت ولأنه عنده قناعة أنه صوته بيوصل و المشكلة أنه عنده موبايل لكن ما يستخدمه مستغني عنه بصوته الجهوري ههههههههه

هالصوت اللي عافس الفريج ،،،واللحين لمن يصرخ محد قام يطلع يعني تعودوا عليه وعلى سوالفه

(عافس= يؤذي، الفريج=الحي السكني، كلش=كاللا شيء)


..أنبوبة اختبار..

في جلسة حميمية أسرية كان فيها أم جدتي اللي أهي جدة خالي مساعد ومعهم تجلس زوجة خال
"خالي مساعد" وأختها..

زوجة خاله وأختها >>>وهما من أصل عراقي يتميزن بخفة الدم والثقافة
كان بهالمرحلة خالي مساعد في الثلاثينات ومعاهم واحد ثاني من خوالي
المهمـ ... خالي مساعد يحب يوصف بجمال النساء ويقهر المتزوجين ويبين لهم أنه في وحده فاتتكم أحلى من اللي خذيتوها
فقام يسولف ويقول...
خالي مساعد:ذاك اليوم وأنا بالسوق جان أشوف ذيج (تلك) الوحدة الحلوة الوردية قاعدة تشرب بطل ماي
الجدة: أي
خالي مساعد:وإلا تصدقون عاد(لا أكيد ما نصدق) وهي تشرب الماي جان يبن الماي وأهو يمر في بلوعومها (يللا عاد يللا مصختها)
...أوووخ قويــــــة قويـــة ودنا نصدق بس قويــــة...
جان ترد عليه أخت مرت خاله وطبعا اهي من العراقين اللي دمها خفيف وعفوية جدا وقالت له:
ههههه(ضحكت)... هاااي أنبوبة أختبار مساعد مو حورمة
...طبعا ويهه قام يقط الوان وقام يقول لأ اهو مو في الحقيقة أأا ممم (خلاص خالي اسكت ما عندك سالفة...
وطبعا الكل قام يضحك ومسكوها عليه "أنبوبة اختبار" طبعا الغرض يقهر خالي اللي قاعد لأنه متزوج

(معاده؛)


..مشكلة باللفظ..

دايما عندي مشكلة في لفظ أسم خالي "مساعد" حيث دائما أكسر العين وهالشي يطفر خالي ودايم يقولي لوعتي جبدي في أسمي بس عادي أضحك ولا ارد عليه وأكرر أسمه خخخخخخخ يعني شسوي إذا لساني عوي (أعوج) وصار لي سنين أناديه بهالطريقة وما تكلم إلا لمن صرت بالثانوي وصرت عيوز(عجوز) هههههههه

..الصابونة لازم تخلص..

خالي لازم مع كل سباحة يخلص صابونة كاملة ، ترى أنا ما اتغشمر لازم صابونة جديدة ولمن نطق عليه باب الحمام بعد الساعة الأولى من دخوله ونناديه أحيانا على الغدا يعصب ويصرخ علينا ويقول :نطروا تو ما خلصت الصابونه

لا ومو أي صابون يا أما كامي أو لوكس الحجم الكبير وبعد ما يطلع من الحمام تكون فعلن ريحته صابون وجلده أممولح(لونه ابيض رمادي) من الماي والصابون، وأحمرجدا هههه


..وين اتطالع؟!..

خالي مساعد فيه حور وهو غير عن الحول الحور يعطي جمال لكن فيه مشكلة أنه لمن يطالعك ما تدري انه يطالعك، وفي كذا مرة أقوم من مكاني وفجأة اسمع خالي مساعد يهب فيني شفيج أنتِ أنا قاعد أكلم منو، مو قاعد أكلمج وين رايحه أقوله لا بس أنت كنت تكلمني؟؟!! باستغراب

(مو= مصطلح الاستنكاري استفهامي، ويعادل كلمة أليس؟)

وبعدها أمي نبهتني، وقالت لي عادي أهو تشوفينه جنه يطالع اللي يمج لكنه قاعد يطالعج

فصار الموضوع نكته وكل ما صارت معاه الحالة نطالع بعض كيهال (كأطفال) وإلا أطالع خالاتي وأضحك عاد بعد فترة اكتشفت أنه فيني بالصدفه دكتور عيون قال لي واكتشفت سر بعض الظواهر ، صجــ ،من عيب ابتلى ؛)

..القضية..

في فترة من الفترات كان "خالي مساعد" يجمع كل الأطفال في دار المقابلة الصالة اللي تكون فيها زيارات العائلة، ويقعدنا ويعلمنا عن القضية الفلسطينية وكيف بدأت وما هو واجبنا اتجاهها فعشان جذي أنا كبرت والقضية الفلسطينية وحدة من اهتماماتي ...لكن الشيء المضحك في الموضوع

انه كان فجأة يكبر ويخلينا نكبر ومعاه ويخرع كل اللي قاعدين بالصالة

ويقولون شنو صاير واللا خالي مساعد قاعد يجندنا ههههههههه

1..2..3.. مرش للأمام سر "صيحة " يللااا أعلى أعلى يعني معيشنا جو معركة ههههه

وأحنا من صجنا خايفين ومستعدين ههههه

ويعلمنا أغاني واناشيد عن القضية ويخلينا نطق برجلنا على الأرض

ويصرخ علينا ويعلمنا الوقفة مثل الأبطال(وأحنا نضحك)

فاذكر كنت اخطط مع عيال خالاتي أصدقاء الطفولة فهد ويوسف شلون نحرر فلسطين وطلعنا بالقرار التالي أنه كل واحد من عائلتنا يحمل سلاح وشملنا الرضع معنا في الخطة وكذلك الخدم الهنود والفلبن ونهاجم اليهود ونحرر فلسطين ورسمنا مخطط مضحك..ورحنا طرحناه على الكبار وماتوا من الضحك لكن أحنا وقتها زعلنا انتقدناهم وقلنا ما فيكم عروبة ووطنية وقاموا يقولون لخالي مساعد أنه يعلمنا لكن ما يقلب البيت ساحة تجنيد هههههه

..مكافأة..

خالي مساعد حب أنه يشجع بعض البنات في العايلة اللي ما تحجبوا وصاروا شابات ففرض مكافآت للي تبطل مكياج لها مبلغ وللي تتحجب لها مبلغ وللي تلبس عباءة وهلم جرة ...وأتى المشرع ثماره بالذات لبعض الماديات بالعائلة وحدة من البنات جذبت عليه بس بعدها أرجعت تحجبت ولله الحمد يمكن استحت من نفسها عساها في ميزان أعماله ؛)

..الزائر الجديد..

خالي مساعد لمن يشوف أحد لأول مرة يشوفه بالذات من سن الشباب لي الطفولة والخادمة الجديدة لازم يعطيهم هدية

فأذكر مرة كان في وحدة تصيرنا من أهل أبوي نايمة عندنا في بيتنا وأهو كان زايرنا برمضان على فطور ومو جايب معاه محفظته وما كان متجهز أنه يشوف أحد غريب جان يعطيها قلمه وكان ماركة هههههههههه أمي انحرجت وقالت له :هووو مساعد شاكين لك الحال ، لكن البنت ما احرجته وأخذته بصدر رحب وشكرته على الهدية (ذكية القلم غالي ويسوى) هههههه

وحتى الخدم لمن يشوفونه يطيرون من الوناسة أهم وحظهم أحيانا عشرين دينار أحيانا دينار أو نص اللي موجود بجيبه

وأذكر فتره كان يشتري من كتاب معين أكثر من أربعين نسخة ويروح البحر أو أماكن عامه ويوزعهم

بس لاحظت شي أنه يركز على الحريم .>>>أيا بكاش يا خالي يلي بتحب النسوان ههههههه


..أنا كبيرة..

أتذكر لمن كنت بثانية ثانوي يعني 16 سنة تقريبا ومارة في بيت جدتي وتوه خالي داخل اهو يحبني كثير لأني أطفرة وأناجره (اشاكسه)... ففرح لمن شافني سلمت عليه جان يشيلني ويحطني بحضنه فجأة يظهر انه ما يدري أني صرت عجوز لأنه مقارنة طولي بطوله تساوي صفر ،فصار وجهي أحمر واستحيت أقوم وكل عيال خوالي وبنات خالاتي كانوا يمرون وخالاتي ويضحكون علي وبأصابع خفية يأشرون علي ويعيبون ويقولون ويك ويك ويك وأنا أحاول أتهرب بهدوء وأقوله تبي ماي تبي جاي (تبي=تبغي،تريد) وأهو يقول لا ما أبي وخالاتي ميتين من الضحك وأنا ميته من الإحراج الحمد الله محد من الشباب الكبار دخل وشاف المشهد المخزي هههههههههههههههههههه وبعدها لمن أندمج بسالفة سويت نفسحركات الأطفال وقمت

أقول : لاالاالالالا يعني ياهل خخخخخخخخخخ (بصراحة انتقدت نفسي) وقبيت(هربت) وبعدها ما طلعت الصالة وقعدت بدار الأطفال خخخخخخخخ

خالاتي ما ساعدوني وظلوا يتشمتون فيني حقدت عليهم ذاك اليوم هههه*_^


..شيلة بشيلة..

من قصصه المفضلة اللي يقولها للأطفال عشان يخوفهم هي قصص الجن وما خلى ولا بقى

وأهلنا كانوا يعصبون لمن يدرون لكن أحنا كنا نبي نسمع فنطلب منه وأهو ما يقصر الله خير

من قصصه هالقصة اللي دائما تشد الأطفال والكبار (القصة هاذي حقيقية بالكويت وبفترة الستينات أو سبعينات نسيت)

كان في صياد كل يوم بعد صلاة الفجر يروح للبحر يدور رزقة.. ذاك اليوم بعد الصلاة طلع من المسجد جان يشوف "حمار" مكرم القارئ بجانب المسجد وإلا يطالع عدل طلع حمار(مكرم القارئ) جاره فأخذه معاه لأنه عرف أنه نساه وراح عشان يصيد وأول ما قط شبكته وإذ بها تصيد سمكة ثقيلة ورفعها وطلعها وإلا هي في غاية الضخامة فقرر انه يكتفي بصيد اليوم الثقيل والتفت يبحث عن الحمار حتى يحمل عنه هذا الحمل الثقيل فلم يجده وبطبيعة الحمار يعود من حيث أتى والمكان قريب فلم يبحث عنه .. وبدأ يمشي والثقل على ظهره ويمشي ويمشي إلا أن وصل لغاية المسجد الذي هو في طريقه وإذ به يسمع صوت يقول:" شيله بشيله شلتك مرة وشلتني مرة " ففزع واخذ يتلفت وإذ بالصوت يعود "شيله بشيله شلتك مرة وشلتني مرة" وإذ بالصوت قادم من السمكة التي على ظهره فعرف أنها هي الحمار الذي تشكل بحمار جاره وهي السمكة فقد حمله على شكل حمار وحمله هو على شكل سمكة فرماها وذهب يجري للمنزل ينتفض وأصابته حمى من الرهبة.


فيــ أمآنــ الله

دربكمـ مليء بالفل والمسك...

خالي مساعد!!