مدونة خاتون...أول مدونة تتخصص في الكوميديا الواقعية بالشرق الأوسط *_^

تمنياتي لكم بالإستمتاع هنا

الجمعة، 15 أبريل، 2011

دلاليزا


~... السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاته ...~


دلاليزا... كما أسميتها أنها امرأة عرفتها منذ أقل من سنة ولم أعرفها أكثر من سنة


امرأة حكايتها تصلح لان تكون رواية، وهي امرأة ربما لا يكون لها شبه تام بالموناليزا بالشكل والصورة

ولكنها ربما تجاريها بالقصة وبالبسمة والأسطورة


قد تعدى عمرها الأربعين سنة وقد تنقلت في حياتها بمراحل تفوق عمرها بكثير ،لم تكن تلك المحطات سعيدة

في حياتها إلا أنها دوما تبتسم وتضحك وتتميز بشخصية مرحة تقلب المكان رأسا على عقب ، تزوجت مرتين

ولم تسعد في زواجاتها لكنها ربحت 4 أبناء حفظهم الله لها ، وعوضا عن أن تلبس ثوب الهم كما فعل بعض النساء قامت بتسخير نفسها لأبنائها وخدمة الآخرين ...



سوف أحكي اليوم حكاية ولها في نفسي غاية

إنها تروي قصة إنسانا له ألما

أنها حكاية لجمالاً قابله نكراناً

حكاية دلاليزا...


ومضى إنساناً في الدرب يبحث

عن قلب ...عن حب

وأتاه القدربحبيبٍ يختال على لفظ "الحب"

فأستمسك به واعتصما وقال:هذا نبضي المنتظرا

ليس كحلمي الوردي لوناً ولكنه حبيبا محتملا

وأعطى الإنسان لحبيبه عقلا جسدا حتى روحا

ولكنه قابله هجراناً ثم هجراناً ... وارتحلا

وكان قلب الإنسان كما عقد لؤلؤ قد حل فانتثرا

وتوجع أيام .. شهورا

يحمل هما.. يحمل وجعا


و

وتزف له الأيام خبرا فرحا ... فرحا ...

فتوالت ترقص أيامه رقصت غنج مرحا طربا

وتدور تغفو تتمايل ترفع أذرعها لسماءٍ

كان الزهري لها لونا

ويتساقط الورد منها كما مطرٍ

ديمي المنهل والمظهر...

ولكن كان له مع الألم لقاء يلسعه كما شوك الوردة

تغتر بجمالها لحظة ثم يلسعه الشوك المرتقبا

~.~.~.~.~.~.~

كانت تدغدغ الأرض بأطراف أصابعها...تمشي تخاف أن يسمعها الألم

خلف الباب ... داخل الدار المظلمة

لكنه لمح لها طيفاً من فتحت باب منسية ... فخرج يركض كما وحش على يديه ورجليه

يقيدها من خصلات شعر ذهبية،،، كانت توحي بالحرية

أصبحت حبالا تقيدها ،،،أنها ظفائرها الذهبية

لكنها ما سمعت حين نهوها عن المرور من هناك

لكن دلاليزا لازالت تأمل بالحب والجمال والحرية

~.~.~.~.~.~.~.~

أحب أعلن في آخر هذه التدوينة عن مدونتي الأخرى

"خاتون تروي قصة"

وسوف تكون متخصصة للقصص لمحبين القصص

وأرجو أن أرى انتقاداتكم وتعليقاتكم التي سوف تخدم تطوري

وفي الختام لكم مني أجمل تحية وسلام يا قرائي الكرام

وأدام الله قلوبكم نابضة بالحب وجعل الله سمائكم مليئة

بالبركة ودوركم تملؤها القلوب النقية والمحبة

ولا تنسوا الصلاة على خير الأنام

اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد كما تحب ان يصلى عليه