مدونة خاتون...أول مدونة تتخصص في الكوميديا الواقعية بالشرق الأوسط *_^

تمنياتي لكم بالإستمتاع هنا

السبت، 30 يوليو، 2011

مواقف عادية؟!Normal situation



~..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..~

مبارك عليكم الشهر وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

وجعلنا الله وإياكم من عتقاء شهره الكريم

وتقبل الله صيامكم وصلاتكم ودعائكم وصدقاتكم

بقبول حسن وعسى الله أن يبارك لنا في الأجر

... آميــن يا رب العالميــن ...

..مخالفه رخيصة..

في صباح باكر نهضت "زين الزاد" تركض لتجمع أشلاء ملابسها وكتبها المبعثرة

وأثناء مرثونها الصباحي المعتاد تستوقفها والدتها لتخبرها أنها سوف تستعير سيارتها

وأنها هي التي سوف توصل زين الزاد للجامعة لأن سيارتها في التصليح

فسلمت زين الزاد سويج السيارة (مفتاح السيارة) لوالدتها وركبن السيارة معا

في بادئ الأمر..الأمور طيبة وكلنا بخير لغاية ما دخلوا في ازدحام الكويت الذي يزيد بلا توقف

بدأ الضجر والملل يدب لقلب والدة زين الزاد فهناك مشاوير يجب أن تقضيها ومحاضرة

زين الزاد التي تخاف أن تفوتها فقررت أن تركب خطوط الأمان بعد أن تلفتت ثم أسرعت عليها

"ويللا هييييييييييي وناسة سبقناهم "

فجأة .. صوت يثير في النفس الإحساس بأن خلفهم الشرطة وبدأت الأضواء الحمراء الزرقاء لكي تأكد الخبر... بالطبع توقفت والدة زين الزاد بانتظار الشرطي الذي سوف يقدم لهم صك العقاب

أقبل الشرطي المغرور والذي قد خلى كتفه من النجوم (هذا النوع من الشرطة ترتاح العيون عند رؤيته حيث أنه قابل للأخذ والرد أكثر من غيره) بدا على الشرطي صغر السن ووالدة زين الزاد بعمر والدته فرأت أن تستغل الوضع .. فبدأت بالتعذر

والدة زين الزاد "تدري ياوليدي الدنيا زحمة وبوصل بنتي للجامعة وأحنا يايين (قادمين) من تلك المنطقة ومن هالكلام.." ولكن الشرطي يبدو نحيسا ويهز رأسه بإشارة لا وبدا بتحرير المخالفة

فبدأت خالتي بالدعاء له ولوالديه ولكل من يحب وبدا الشرطي منطربا للدعاء ولكلام والدة زين الزاد الذي يبدو عليه المرح وخفة الدم ،ولكن وزين الزاد تشاهد وهي معترضة وهي تعلم أن والدتها تعتقد أن قيمت المخالفات بمئات الدنيانير فقالت :"يما شفيج دعيتي لأهله

كلهم يبا ترى أقصها خمس دنانير"

أم زين الزاد" خمس دنانير!!@@ وأنا قاعدة أترجاك عادي يبا أكتب المخالفة"

طبعا المخالفة مو بخمس دنانير بس زين الزاد كان ودها يخلصون لأنه هالشرطي أخرهم أكثر من الزحمة

أهي على خبرها أنه خطوط الأمان مخالفتها ما تسوى

وعرفت وقتها زين الزاد مخاطر أن الوالدة الله يحفظها ويخليها توصلها الصبح هههه

في الختام "لا تجرب هذه الحركة في الشارع"

سلامتك سلامتك نود لك سلامتك

أول مرة تسوق


في حركة هالأيام طالعين فيها البنات بالكويت .. عرفتها من خلال محادثات وجلسات بناتيه خلال الحديث زين الزاد تروي لنا قصتها الصغيرة والمفيدة مع ابنة خالتها

زين الزاد: الله يسلمكم ذاك اليوم طلعت ويا بشبش ، تحن علي إلا تعالي ركبي وياي عشان تشوفين سياقتي محنا مباعدين بس لي المجمع اللي يم المنطقة ونرد

ركبوا السيارة .. بسم الله .. يالله يارب أنك تحفظنا ونرجع سالمين غانمين

(خو بنت اللي سايقه).. المهمـ

وسيدة سيـــــــــدة بيت يديدة ... وصلوا ولله الحمد المصافط ماله داعي أقولكم أنه المصافط الله خير زحمه صبح ظهر ليل زحمة .. والبنت تبي تشوف سفطتها شلون قايلة

فقامت بالحيلة التالية

بحثت بين السيارات على شخصية معينة ومهمة بدونها ما راح تصفط ... المهم في منه وايد مرة تشوفون بس ريله صوب النافذة الأمامية أو مطلع ريله على جنب مهويها ومافي شي باين منه غير ريله (أفففف)أو فاتح الجام ويسولف مع واحد ثاني على ما تيي (تأتي) المعزبة (الست).. أو يغني ومتسند على السيارة (من قاله صوتك حلو) المهم كل هاذي الأنواع ما تنفع لازم واحد تحسونه مو مشغول ... لقت لها واحد واقف قالت له بشبش

بشبش: بيساب ، عطني المصفط وأعطيك واحد دينار

بيساب قلبها براسه بس من باب أنها ما تقول عنه خفيف خو رزقه وابلاش وبدون تعب ترك لها المكان ومشى واهو يبتسم
...و بشبش ورت(تريها) زين الزاد صفطتها وعادوا للمنزل

فجأة البنات نطوا كل وحده قالت نفس العبارة

"حتى أنا أسوي جذي أحيانا "

بصراحة خوش حركة يمكن تنفعكم بيوم من الأيام بس لحد يزيد التسعيره وتخربونهم علينا *_^



..لو أنه شرينا "لوس أنجلوس"..


يخبرني والدي بقصة طريفة

*لِـوالدي أصدقاء من أخوانا البدو مجموعة أخوان دمهم خفيف يعيشون كلهم في لاين واحد مع والدهم في أحد المناطق *

يحكي والدي:

بعد صلاة التراويح تجمعنا أنا وأبو فلان وأخوانا من البدو وأبوهم

قال أبو فلان: تصدقون أنه أمريكا أشترت لوس أنجلوس من المكسيك بخمس ملايين دولار ليش ما شريتوها يعيال قبيلة فلان

الأب: طافت علينا إي والله حسافة وأحنا اللي شرينا المزايين بأكثر من خمس ملايين ...آآآخ

وظل المسكين يتحسف ويزف عياله ههههه مشكله لا نبهتوا شايب على شي بعد هذا بو فلان مو هين يبي يشيش الشايب عليهم
~~~~

...مطاعمنا خارج نطاق المكاسر...

سالفة من بنت الشيخ

تقول في عجوز نعرفها عيالها يعني احفادها قاعدين حواليها يبون يطلبون من أحد المطاعم التي تقدم الوجبات السريعة برجر كنج ما أدري كنتاكي المهمــ...

الجدة: يا عيالي لا خلصتوا طلبتوا عطوني راعي المطعم بكلمه

طبعا الأطفال وجوههم تملأها الصدمة @@!!و الاستغراب لكن يجب تنفيذ أوامر الجدة وبما انها هي من سيدفع لهم ...

طلبوا الأطفال وجباتهم وعطوا الريال(الرجل) العنوان ...تالي(ثم) عطوا الهاتف للجدة

الموظف: ألو هاي مدام

الجدة: ياوليدي جم الحساب

الموظف: ***دينار آند خمسوموياه فيلس تانكيو

الجدة: ياوليدي ما ترخص ..رخص.. أقول فيك البركة

الموظف:!!@@!! هاااه مدام

الأطفال طبعا غشيانين ضحك لأنه استحاله شركه تقبل بأسلوب المكاسر الحجية يظهر من ربع سوق المباركية بس ما أخبر يكاسرون على الاكل ههههههههههههههههههههههه

يكون تعطي اليهال درس في الحياة و المكاسر وعشان محد يغلبهم ههههههههه
~~~

الفيلم الهندي والنصاب!!!

لي خال ينتهي أسمهم بعد أن تفتح الباب... منو يحل اللغز؟؟

اللحين الجد و الجد هللا هللا عليه ...الله يسلمكم عندي خال في مرحلة طفولة ومراهقته وشبابه السمة المميز فيها واللي تسبق أسمه أنه نصاب ومحتال ودائما يبدأ بأهله بس يأخذونها من باب الطرافة بما انه دمه خفيف..أهو بعد حيل مرتب بطريقة Over ومحظوظ جدا... يمكن أذكر مواقفه لاحقاً

هو من عشاق الأفلام الهندية لي درجه كان حاط مكتبة في داره يحط على بابها بشكل منتظم شنو بالسينما ومقسمهم على حسب العرض سواء القادم أو الحالي أو قريبا ..وشباب المنطقة إذا ما كان موجود كله يطلبون من أحد خوالي يدخلهم عشان يشوفون الجدول .. في فترة السبعينات كانت السينما عزيزة وشي مهم أنه يروحون لها بالذات لا كان الفلم لأميتاب بادشان ... المشكلة الافلام كلها معيود بس هم يروحون لها

خالي مثل ما قلنا حلنقي فقرر أنه يشتري من هالأفلام وأوردي عنده تلفزيون وفيديو بداره

فقرر أنه يسوي السينما عنده فأقنعهم ليش ما تدفعون لي فلوس تذاكركم ونتيمع كلنا وقريب ونشوف الفلم عندي ...و فعلا اقتنعوا وادفعوا له وبدوا يشوفون الفلم بعد فترة واحد من الشباب سأل وين فلان يعني خالي ... فجأة جان يضحك واحد ثاني وقال سواها فينا هههههه

في الحقيقة خالي هدهم يشوفون الفلم وراح حضره في السينما لأنه ما تقنعه الشاشات الصغيره وعنده صار سعر تذكره حق جم شهر جدام ههههههه... المشكلة اللي تحر أغلب الفريج أنه يعتبر ولد أغنى واحد بالمنطقه لكن بوطبيع فيخليهم ينقمون عليه وهو مآخذها هوايه ...هههه

راحت عليكم ههههههه طبعا عادي يرجع بعد الفلم يضحك ولا جنه مسوي شي بريء ما شاء الله


يا حلوهم ..أحلى قيلولة .. كيوووووت

في محاضرة يشرح فيها دكتورنا المحترم عن الانتقال من المحسوس للمجرد بالنسبة للتعليم وكيف يمكنني ان انقل المعلومات للطلبة من حيث ما هو متوفر في بيئتها قال

الدكتور:بالنسبة للحيوانات هل تجدون أنه حديقة الحيوانات في الكويت تنقل الطالب للبيئة الحقيقية للطالب

وبما أني سرحانة فسألني

خاتون: هااه نعم السؤال دكتور مرة ثانية لو سمحت

الدكتور: هل حديقة الحيوان تعبر عن البيئة الحقيقية للحيوانات

خاتون: البيئة في حديقة الحيوان هي عبارة عن صبة(سميت وحصم) وسراميك

الدكتور: سكت لبرهه @@ وبعدها قهقه وأختنق من الضحك حاول يداري كثر ما يقدر بس...

يظهر تذكر حدايق الحيوانات حيث كان يدرس الماستر والدكتوراه ... ويمكن من الألم؟!

وعلى أثر ضحكه ضاعت نص المحاضرة "الحمد الله"... لكن السؤال اللي يطرح نفسه هل اللي عندنا حديقة حيوانات فعلا لأنه نص الحيوانات مو موجودة ووايد تسكر وأظن كنا نروح لها عشان البرد وبطاط الشبس عندهم عجيب ،وعشان نتغافل أهلنا ونشتري فوم من عند الباب، وليش ما عندنا مرشد؟كتيبات تعليمية تابعة للحديقة؟شاشات متخصصة بالعرض العلمي؟ سينما للأفلام العلمية؟

بس لو كنت واعية ما كنت جاوبت بهالطريقة لأني انحرجت وايد بعدها الكلام كان عفوي أنا نفسي ما توقعت أقوله



ماذا عن الخبز اليوم؟

حكمة سياسية: دع الناس يفكرون بطريقة أكل الخبز وأبعدهم عن التفكير في السياسة

فعند البطون تعمى العيون .. إن الحكومات دوما تتلاعب في كل ما يدور حول الخبز

تارة.. سوف نرفع سعر الطحين .. وتارة سوف نرفع تسعيرة الخبز

والناس تبدأ تصرخ وتصيح وتستنجد وتتحدث الصحف

ويبدأ الأبطال حماة الخبز بإعادة الخبز للأفران وبنفس الأسعار

هذا بالنسبة للطبقة الكادحة أما للطبقة المخملية

فهناك برامج تعليم طهي أنواع الخبز الــ500 ثم هناك دورات تدريبية لكيفية تناولها

أنه مجرد خبز ولكنه يستطيع أن يقلب الشوارع ويوجد فرص جديدة للعمل ويصبح كابوس لآخرون وهو مجرد خبز.

المهمـ ... هو أن يلتهوا بأن يعيدوا الخبز بسعره الأصلي فلا تغير في صناعة الخبز أو أي قطاع آخر والسياسة الظاهرة هي الخبز وتظل السياسة التي نقرأها في الكتب أبعد من أن نشترك فيها

أنها محتكرة شأنها شأن بقية السلع ..."للتجار وبعض أصحاب الدماء الزرقاء فقط"

العقل زينه.. مامن طب

قبل فترة قالت لي أختي جنجر قصة ذكرتني ببوست للأستاذ "أبو حسام الدين" بالضبط نفس الفكرة

القصة تقول:

الموقع: مصلى المدرسة

المشهد: جنجر تصلي وبجانبها مجموعة من صديقاتها

فجأة جنجر تحس بحركة غريبة لم تستطع تمالك نفسها وتغافل ما تراه المهم سلمت وألتفتت على زميلتها صاحبة الحركة الغريبة

جنجر: فلانة أنت ليش تحركين صبعج بالتشهد بهالسرعة ترى ترفعين صبعج بهدوء وتنزلينه كافي

فلانة: أنت مو فاهمة ...أنا أسوي جذي عشان أمي قالت لي أنه إذا تشهدتي ورفعتي سبابتج فأنت تحطين صبعج في عين الشيطان فضغطي حيل عشان تعذبينه

فلانةأخرى: أي حتي أنا أنزل صبعي حيل وأضغط في عيون الشيطان

جنجر: تحرك راحت كفها بشكل دائري امتعاضا .. أنتوا هي شفيكم من صجكم منووين تيبون الفتاوى

فلانة: من أمي أمي أكيد يابتها من شيخ

جنجر: الشيخ عبارة عن يدتج ويدت يدتج صح

فلانة: ساكته ...(تأكيداً لافتراض جنجر) ،،شفيج لازم أنت بعد تعذبينه وتحطين صبعج بعينه

جنجر: شدعوه أنتوا تحسوسوني بلي ستيشن ... الحمد الله والشكر ...هههههه خخخخخخ مو من صجكم بعد واثقين

للأسف لازالوا البنات واثقين ... تقول جنجر أشوفهم يطولون بالتشهد الظاهر ينطرون عينه تنبط خخخخخخخ

الحمد لله على نعمة العقل.. صج لي قالوا العقل زينه

Prince Charming!!..


يقولون البنات هذول الأثنين هل الأيام البنات ميتين عليهم

وأنا لي ألحين أبي أفهم ريايل وإلا حريم

المهم... وحده من شافتهم قالت عيل لانزلت صورتي بالنت بينسونهم ويصير علي طق عصي

هههههههههههههههههههههههههههههههه "تعني أنها أرجل منهم خخخخخخ"


~~~~~~~~

شهر رمضان شهر القرآن فلاتنسون تتبارون بالختمات

...أتمنى أني أكون روحت عن نفسكم بدون ما أضيع وقت الطاعة عليكم ... صلاتكم وقرأتكم للقرآن أعز على قلبي من قراءة بوستي

في أمان الله ... عسى الله يتقبل منا أعمالنا ويعينا على المزيد ويبارك لنا بالأجر

سوريا... دعوة في سجودي فلا تنسوها أنتم أيضا

ولا تنسون الدول الإسلامية و العربية من الدعاء

وأنا بعد وياهم ؛)


أنا قلبي دليلي!؟.!
برلا الجزء3

http://m-arshafa-kh.blogspot.com/2011/07/blog-post.html

الاثنين، 11 يوليو، 2011

Cl!ps...Mammy is here


~السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~


رواد مدونتي أأسف لكم عن
انقطاعي عن مدوناتكم أولا ثم عن غيابي عن مدونتي
وأشكر كل من زار مدونتي بين الفنية والأخرى ونورها بوجوده

إن الظروف هي التي أبعدتني وزادت الـActivities
والصيفي صهرني نسبيا
وفي مشاريع قاعدة أحاول أشطبها





على الرغمــ من خوووفي الشديد
إلا انني في ذلك اليوم أستجمعت قوتي
وقررت أن أقوم بتلك الحركة وأقلب حياتي
وأنا اليوم سعيدة لأنني قمت بذلك



حملت الأسى في قلبي و ما بحت به..
فما عسى أن أجاب بإحسانا...
فقد فقدت الأمل في قلب ألوذ به..
كيف وشكلي ما يروق إنسانا ...
وقد غدت الأنفس لا تبصرني..
فلست أملك نقودا ولا سلطانا...


و تمر الأيام باردة على
عقلي.. وجلدي..
لا أعلم هل؟ السبب الرخام والشتاء
أم هو "إحساسي"!!!؟!

كما حرصوا على تدفئتك في الصغر
أحرص أنت على تدفئتهم بالكبر
الدنيا سلف ودين... تــــذكـــر



أنا أؤمن بأن أحلامي ستتحقق جميعا وأفضل من ما تمنيت
يوما ما سوف أقرأ ما كتبت وأضحك وأضحك حتى يظن الكل انني فقدت عقلي
ثم سوف أبكي وأبكي وأحمد ربي وأسجد له سجدة شكر صادقة من أعماق قلبي
لأنه لا يترك في نفسي شيئا إلا وحققه لي بل أفضل من ما تمنيت يوما ..ما أكرم ربي
ويوماً ما سوف أعود لهذه الكلمات
^_*



عالم مضطرب جدا لا يفهمني ولا أفهمه

أحاول جاهدة فهمه
سأظل أرمي بالورود عاليا وبعيدا
وفي الدروب على الأقل أنني أعرف أن ألقاء الورود أمر جيد
ويدل على الفرح ولو أنني لا أفهم
لم قد نلقي بالشيء الجميل ليداس أرضا
ربما لأنه من نلقي لاجله هذه الورود الجميلة أجمل وأغلى
حتى بدت هذه الورود زهيدة وتستحق
أن يداس عليها مثلها مثل الرمال العادية
في الحقيقة أظنني أنا المضطربة


أنا هكذا أحيانا لا أعبأ كيف هو شكلي وكيف يكون
فقط أريد أن أكون أنا بلا تكلف بلا تصنع
حتى وإن كان حالي يبدو رثا سيئا
ولكنه يروقني لأنه حالي
وأنا متعبة بحيث لا يمكنني أن أعبأ أكثر
لا أعبأ بالكماليات وتكفيني الأساسيات

الحروف المتخبطة والأفكار التي من صنعها تجتاحني
وتلف من حولي ولا أقاوم التمتمة بها
ألتقطها غيوم تشبه غزل البنات الرمادي يدور
حولي وألتهمه بشره تخبط ..لا يتوقف حتى أشبع
ومن ثم فأنها فقط لا تكتفي تخرج من فمي
وليس مهمًا أن تكون مفهومة للكل المهم
أن تفهم ممن هم في مثل وضعي
وحدهم يعرفون عمق ما أمر به





يغريني المجهول والبحث عنه...
يوجد بيني وبينه طاقة جذب...

ولا أعلم هل هذا من الشجاعة!!؟
أم أنها أفعال طفولية لازالت تسكن تصرفاتي !!؟

هل كل إنسان مفطور على حب الاستكشاف ؟
أم أنه فعل خارج عن الطبع الانساني،وهل يعتبر ضرب من الشر

لماذا ينهانا الكبار عن البحث والاكتشاف
فيما لو أننا بحثنا لأصبحنا كبارا ولسابقنا انشتاين وشركاءه

هل لأننا غير مسؤولون عن تصرفاتنا أم أن
نمونا ناقص أم لأنهم يروننا لسنا كفء لذلك
وربما هناك أسباب أخرى ستزحم المكان
وستملون قراءتها وانتم تعرفونها مسبقا

أظن عندما تنتفي كل الأسباب وقتها
لن نكون على ظهر الأرض
أظننا سنكون أقرب منها سنكون في قلبها

وعلى الرغم من ذلك لازلت أهرب من المجهول
ومن البحث وأكتفي حاليا بنصائح الكبار






تعلمت منذ أن كنت صغيرة أنه من ينام يرتاح جسده
وعندما كبرت وبدأت أستوعب التعب ذهبت لأنام
ولم يرتح جسدي كثيرا لكنه أرتاح نسبيا
ووجدت بين الفنية والأخرى تعبا في القلب
وأظنه تعب الروح وكوني مسلمة
فقد جائني الدواء مجاني وعلى طبق من ذهب

ولكن هناك شي لم يعلمني اياه أحد
أنه عندما يتعب عقلي كيف أريحه ....؟!

بالنسبة لي فلا حزن علي فقد وجدت
دوائي ولكن غيري لم يجده بعد....

ماهو دواءك لتعب العقل وهل لديك بالأصل علاج؟




أظنني أحتاج أن أجدني

أحتاج أن أجدني،،، أحياناً
في الصور القديمة.. في الأدراج المنسية
وفيما أتذكر ..وفيما أحاول أن انسى
أحتاج أن أجدني حتى أطمأن الطفلة
وألبسها النصائح قلائد لتحفظها
كحفظ النساء لزينتهم
ولتحبهم كحب النساء للقلائد

أحتاج أن أجدني لأدلني للطريق
أعرف الطريق وأعرف ما أريد ولكنني
لا أجد من؟ سيسير عليه وذلك هو أصعب ما في الأمر
فالطريق ثابت موجود ومعروف ولكن الذي سيسير
هو من سيسير عليه باختصار .. ولا أجده

...لا تحاولوا أن تفهموا بعمق ولا تحاولا أن تفهموه جاهدا
إن فهمتم من المرة الأولى فبها وإن لم تفهموا هذا الكلام
للمرة الأولى فدعوه فأنتم لا تحتاجونه



عذرا لا تأخذو كلماتي هذا المساء
على محمل الجد أنه مجرد هذيان عابر
يجاتحنا كلنا بين فترة وأخرى
ولكنني سجلته على نفسي

لوحة بريشتي (بألوان القواش والباستل)
وصولوكم لهذه النقطة وسام للمدونة

أتمنى لكم صيفي سعيد ورمضان قريب أسعد

قريبا أحاول أن أطل عليكم ببوست أكثر بهجة

فتكم بعافية..

السبت، 14 مايو، 2011

Resmile ...^_^


~السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~

أسعد الله أيامكم ولياليكم

وجملها بالعفو والعافية

وأدام وصالكم مع من تحبون

أطلت الابتعاد عن مدونتي بسبب ظروف دراسية ... واعذروني إن ثقل دمي فالدراسة أخذت من طاقتي ولكنني أسعى لأن أكتب بكل ما أوتيت من قوة ... أتمنى لكم ابتسامات وافرة


...هما دوول...


تحكي لي امرأة سورية ذات دم خفيف وروح جميلة تعيش بالإمارات مع زوجها وأبنائها

نسبيا قصيرة لكنها تعشق كل عيوبها قبل حسناتها

أسمها "خالة سوسن"

(تنبيه: سوف أكتب بلهجتها)

خالة سوسن: متل ما بتعرفوا في ايداك اليوم كنت رايحة لدرِسْ دين

وإمت أنا جلسيت جمب وحدِه مصرية وضحكت معها وأخدت وعطيت

المرأة المصرية: مدي ياحبيبتي رجليكي ما تختشيش مني مدي ياحبيبتي

خالة سوسن:@@ مصدومة (تقول المرأة نسبيا طويلة)

فترة صمت ..

ههههه هما دووول ياحبيبتي هما دووول (تعني رجليها)

حيث كانت خالة سوسن بالأصل فاردة رجليها على الآخر لكن كما قالت "هما دووول"

هههههههههههههه

مسكينة المرأة المصرية احمر وجهها وأعتذرت لكن خالة سوسن ضحكت وقالت: عادددي عااادي ههههه .... "أحلى شي الروح الرياضية"



...ما أقدر مربوطة...

أنا إنسانة مميزة دراسيا لكن عندي مشكلة السرحان لكن مومأثر على علاماتي مجرد أنه يضايق بعض المعلمات إلا أنه في بعضهم في غاية التفهم وبالعكس البعض قدر يسيطر على مشكلتي ..بدت من الابتدائي وانتهت مع نهاية المتوسط

في أحد الفصول الدراسية في الصف السادس في حصة اللغة العربية

بدأت الحصة وتدريجيا بدأت أسرح مع أنه المعلمة كانت ممتازة إلا أن الحصة كانت عبارة عن تسميع أبيات لقصيدة ولأنني سريعة الحفظ فسمعتها الأسبوع الفائت واليوم دور باقي الفصل ...فأصابني الملل وسرحت وبدأت أربط حزام الفستان بالكرسي وكلما طال الوقت قمت بإحكام ربط الحزام بالكرسي... وفجأة ودون سابق إنذار المعلمة تلتفت لي وتقول لي:خاتون قومي اقري القصيدة (فعلة متعمدة يا أبلة يا شريرة لا كانت طيبة ههه)

فبدأت برفع جسمي لكن فجأة هبطت مع الكرسي وصدر صوت عالي من هالارتفاع البسيط والهبوط السريع

وبدأت أحاول فتح الحزام فعاودت المعلمة

المعلمة:خاتون أقولج قومي اقري

خاتون: أبلة ما أقدر L نطري شوي

المعلمة: "تخفي ابتسامة" ليش بللا

خاتون: مربوطة

المعلمة:مربوطة بشنو "تضحك وتخفي"

خاتون: بالكرسي

وفجأة المعلمة والفصل انفجروا ضحكا ..أنا انحرجت لكن جاريتهم وضحكت بس ألحين أضحك من قلب على تعابير ويهي وتعابير المعلمة والفصل ..عقبها ما سرحت بحصتها "درس قوي"


...حمام ببابين...

في أحد المرات ذهبت لزيارة بنت خالت والدتي من الأب برفقة والدتي، ووالدتي تحب الذهاب لها لتتذكر شيء من الطفولة والبساطة وبالمرة تسلم على خالتها وبالمرة تعرفني عليهم، ففي أحد المرات سألتهم عن مكان الحمام لتعديل حجابي بما أنه هناك رجال وصبية نسبيا كبار يمرون ،فذهبت للتأكد من حجابي ووقفت أمام المرآة وفجأة إذ بأطفال يمرون من خلفي على شكل طابور، حاولت أن أفهم ما جرى وبدأت أقول أنني أهلوس ومرة أخرى يدخل الأطفال ويتراكضون خلفي

لاااااا المسألة جد شنو هذا بدأت أدير عيني في الحمام وإذ به بابان باب على الحوش وباب من داخل الصالات، فوقفت ألتقط أنفاسي هل هؤلاء انس أم جن فركض الأطفال مرة أخرى وأمسكت بصبي صغير من بين الأطفال المتراكضين

قلت له: حبيبي شلون دخلت الحمام

الطفل: من الباب خالتي

"حل عليه الأدب اللحين وقال خالتي والركضة بالحمام عادي"

"ما حبيت أسأله اذا جن وإلا أنس عشان ما أخرعه"

جان يوريني البابين ويقول دخلت من هذا وطلعنا من هذا

اللي صدمني يشوفوني موجودة ولا كأني موجودة خخخخخ عادي مطنشيني

وبعد فترة وجيزة ذهبت مرت خالي للحمام وكانت معانا وجاءت وعلى وجهها علامات شتى وعرفت اللي شافته ههههههههه فقلت لها عادي عادي عادي خخخخخخخ

مفروض في لوحة تنبيهيه "لو سمحت أقفل البابين وإلا سترى قطار الأطفال!!"



...جن في البر...

والدي له خال خفيف الدم ويحب المغالب أسمه عبد الرزاق

خاله عبد الرزاق كان لهم صاحب في قعدتهم عيونه حارة ومؤذي فحب أنه يسوي في مغلب يبعده عنهم،

فراح جاب مسجله وشريط فاضي سجل أول عشر دقائق تقريبا لاشيء ثم نادى أبوي وإخوانه وكل اليهال (الاطفال) اللي في البيت وقال لهم طلعوا أصوات وحوش وقام يكسر أشياء ويعوون مثل الذياب ويسولفون ويوشوشون وينادون بأسماء ... وأكتمل الشريط (كان الزمن فترة السبعينات)

وفي المساء ذهب خال والدي ومجموعة من ربعه وذالك الرجل الحسود لبر قريب من الديرة

ووعدهم خالي عبد الرزاق أنه سوف يجعل هذا الرجل يغادر المجلس

فجلس الرجال وبدأوا يتسامرون فطرح خالي عبدالرزاق موضوع الجن وبدأ يسهب في موضوعهم بعد أن وضع المسجل قرب تل صغير من الرمل، ثم قال أنه ذاهب يقضي حاجة

وشغل المسجل ثم عاد، طبعا أول شي فراغ ثم بدأت الأصوات وهم يتكلمون عن الجن والبقية يآزرونه فبدأت أوصال الرجل ترتعد مع الأصوات فوضع الرجل رداءه في فمه وطردي إلى السيارة وإلى البيت وظل خائفا لفترة وخاف عليه الرجال فأعتذر له خالي وقال له ترى نمزح معك ولكنه لم يعد من الاحراج ..و اخيرا ارتاحو من عينه الحارة (الوحشة).


...طراق(كف) كرماري...


كانت والدتي تزور بنت خالها التي منذ يومين قد وضعت مولودها ووالدتي تكفلت بغدائها لفترة وفي أحد المرات ذهبت والدتي وأختي كرماري(عمرها سنتين) لكي تلعب مع الأطفال هناك

فدخلت طفلة صغيرة مع جدتها وجدها وكانت الطفلة ممسكة لحلوى اللولي بوب وهي من عمرها

وفي هذه الأثناء أختي كرماري أصابها الحول وخرجت عينها من محجرها وسال لعابها إلى ركبتيها ... فذهبت الطفلة تلعب فترة.. فحاولت أختي كرماري التململ من بين يدي والدتي لتتبع حاملة حلوى اللولي بوب وفي أثناء ذهابها تقابلت مع تلك الفتاة التي تبتسم لها وترفع حلوى اللولي بوب عاليا وعندما أصبح الكتف بالكتف ...انتزعت أختي كرماري الحلوى من يدها وصفعت تلك الفتاة المسكينة كفا له صوتا مدويا ونظرت لها بقسوة وتابعت المسير نحو غرفة الألعاب ..ووالدتي كانت تشاهد المنظر والحمد الله أنها وحدها استطاعت أن ترى ووضعت يدها على فمها من الصدمة وأصابها الضحك ورفعت صوتها على صوت الكف لكن الفتاة ما لبثت حتى صرخت صرخة من قلبها ودموعها قد أغرقت المكان وذهبت لجدتها التي تسألها عن السبب وبدأت تشير هنا وهناك ووالدتي تداري الموقف "مسكينة حبيبتي شفيها يمكن ما لعبوها" "أي يصير خير تدارين على عملت بنتج ياماما" خخخخخخخ ومن يومها أختي نستعملها لأعمال فك الشغب بين الأطفال أو معالجة الأمور التي تتطلب الذراع هههههههههه



...غريبة...

عندما كنت صغيرة تقريبا بعمرالـ 7 سنوات ومعي ابن خالتي فهد الذي يصغرني بسنة

كان عندي شغله أسويها لي اليوم مو لاقيه تفسير لسكوت أمي عني وتطنيشي

كانت أمي وجدتي وخالتي يجلسون بالحوش وأمامنا مزرعة ،في فترة مغربيات

ينتظرون العشاء الشتوي المفضل لديهم "الملوخية بالدجاج وعيش الشعرية"

بينما أنا ألف حولهم مرددة "لبيك اللهم لبيك " يبدو أننا وقتها أخذنا درس الحج وخلفي فهد

ولمدة ساعة وأكثر هذا الدوران وكل ماله ونرفع صوتنا وغبرتنا ورانا من قبل أذان المغرب لغاية صلاة العشاء على هالحال طبعا نروح ونرد

لكن العجيب ولا وحدة منهم زفتنا ليش ما أدري؟؟؟


...درس ساخن...

عندما كان عمري 4 سنوات تقريبا دخلت غرفة الكوي ووالدتي كانت مشغولة وقالت لي خاتون بعدي عن الأوتي (المكواة =iron )

خاتون:يما ليش

أمي:أقولج وخري(بعدي)

لأنها ما جاوبتني جان أقولها عيل بحط وكنت طفله عنيدة وبأسي قوي ورحت حطيت صبعي على الأوتي جان يطلع صوت بسيط ( تش) وبعدها صوت أعلى مني أنا آآآآآآآآآآ ووو وفجأة جان تطلع بالونه بصبعي بيضه وفيها ماي و ما عدت قربت من الأوتي بعدها " التعلم بالتجربة أحسن شي للطفل " عرفت بنفسي محدش آلي ههههه ومن يومها وأنا أؤمن بالتعلم بالتجربة وأفضل أشوف الطفل يخطأ بنفسه ويبكي ويتعلم بروحه طبعا مع الرقابة.



...استفسار ؟!..


لمن كنتوا صغار شنو كنتوا تحبون طعمه غير الأكل "نكهة"؟

يعني خواتي وبنات خالتي وتغريبا كل العايلة كانوا يحبون طعم غبار الدرايش(النوافذ)

"اللحين عرفت ليش درايشنا(نوافذنا) كانت نظيفة...هههههههه خخخخخ

أنا وولد خالي الصغير نحب طعم مفاتيح الكبتات والمكاتب

وفي ناس بالعايلية يقولون يحبون طعم القفاش(الملاعق) وفي ناس الصمغ والمساحات والفازلين والعلوج البايته(اللبانة القديمة) والكلنكسات أتذكر كنا نغطهم بجاي حليب يمي كان طعمهم عجيب ههههه

وفي أطفال خطرين ما يتعاملون إلا ببتكس

وأختي كرماري أحمر لمن كنا نروح البحر الوصية اللي توصيها أمي الخدم وخروها عن التراب لا تآكله ..أي نعم أختي كانت آكلة التراب على بالها عيش على طول تهجم عليه وكل تعابير الفرح على وجهها بعد ترجيات لنا نحن الأطفال كنا نهرب لها شوية رمل وهي كانت تحبه مبلول شوي أسهل بالبلع خخخخخخخخخخخ كانت تحفة

وأنتوا اللحين دوركم تقولون شنو نكهتكم المفضلة في الطفولة؟؟؟

...عطوني وردة...


في يوم من الأيام ذهب أحد خوالي "أبو أحمد" ليزور

خالي مساعد وإذ به يجد خالي مساعد يبتسم وبيده وردة .. فقال له خالي "أبو احمد"

خالي أبو أحمد: مساعد أمنين لك هالوردة الحلوة .."وفي عينيه خبث"

خالي مساعد: من آنسة أنهار(أسم بديل) عطتني إياها وأنا راد من العلاج الطبيعي

خالي أبو أحمد: ليش ما تتزوجها يامساعد وتفكنا

خالي مساعد: أهي عرضت علي الفكرة لكن أنا قلت لها أنت بنت حلوة وصغيرة تلاقين اللي يناسبج وأحسن مني

خالي أبو أحمد: أنت عله عايش قصة حب ورمانسي وآخر شي مضحي مالت عليك خخخخخ

"عادي يمونون على بعض" حب فوق الخمسين بس خالي غلطان ورافض للنعمة...


مدونتي الآخرى

خاتون تروي قصة


الصدر لكم والعتب لنا حياكم

~دربكم خضر~

تعرف على أصحاب المدونة مع الصور*_^